Loading...
الرئيسية2020-06-18T16:14:39+03:00

اللوبي النسوي السوري

لوبي سياسي مستقل غير حزبي ملتزم بالمشاركة المتساوية للمرأة والرجل في جميع عمليات صنع القرار السياسي في سوريا وعلى جميع المستويات.

يؤمن أعضاؤه بأن الديمقراطية لا يمكن أن تبنى من دون الاحترام والتنفيذ الكامل لحقوق المرأة كحقوق عالمية للإنسان ومبادئ المساواة الكاملة بين المرأة والرجل في الحياة الخاصة والعامة .

من نحن

نشاطاتنا

تابع آخر نشاطاتنا

آخر الأخبار

السور النسوي بديلاً عن الترقيع! – إعداد صبيحة خليل

 

  السور النسوي بديلاً عن الترقيع!

 بدايات القرن الماضي كانت الجدات في قرى منطقة عفرين يغسلن الملابس و قطع الصوف والسجاد و يتحممن على ضفاف نهرها الشهير، هكذا بعفوية ودونما تكلف. حيث

العنف ضد المرأة يكشف المثقف المزيف

بقلم سوزان خواتمي   هل على المرأة أن تخسر معاركها بصمت؟ " إنه متحرش" - الرجل الذي لا تفتنه امرأة ليس برجل. " هو يبتز زميلته في العمل" -أسلوبها في فضحه لا يليق بأنثى. " إنه معنف" - العنف ظاهرة اجتماعية لا تخص الرجل وحده. قد تبدو هذه العبارات مجتزأة من سياقها، ولكنها توضح ما يدور على وسائل التواصل الاجتماعي من نقاشات تتعلق بحوادث العنف الواقع على المرأة، فمؤخراً تم تداول تدوينة كاتب اعتبرت مسيئة وداعية للتحرش أثارت اللغظ، وتناقلت الصفحات قضية صحفي شهير متهم بمحاولات تحرش، كما تصاعدت على نحو غير مسبوق فضيحة إعلامي ضرب زوجته، إضافة إلى تفاعل الآراء حول شاعر أساء للمرأة وللنسويات. المتابع لما يُكتب سيجد تنوعاً شديداً في الآراء من أقصى اليمين حتى أقصى الشمال، فهناك  الرافض والمستنكر

أفكار عن العنف ضد السوريات

د. مية الرحبي مساواة مركز دراسات المراة ليست وحدها آية، بل ملايين النساء السوريات كن ضحايا العنف بكل أشكاله. هل هنالك امرأة سورية تستطيع القول أنها لم تكن ضحية شكل من أشكال العنف، أو تعرضت لكل أشكاله، يوما ما؟ يتجذر العنف ضد المرأة عميقًا داخل المجتمعات الإنسانية كافة، وإن اختلفت أشكاله وأنماطه، فرغم التقدم القانوني الذي أحرزته بعض الدول في هذا المجال بقي الموضوع اشكاليًا مسكوتًا عنه، تتحمل الضحية غالبًا عبأه.  في مجتمعاتنا العربية تمت شرعنة العنف ضد المرأة بقوانين جائرة، تتعاضد مع أعراف اجتماعية وتفسيرات دينية تجعل من المرأة الضحية موضوعًا لعنف أكبر يقع عليها في حال تجرأت وأعلنت عما تعرضت له من عنف. في سوريا وفي الزمن الذي سمي زمن السلم، رغم ما كان يتم فيه من قمع واضطهاد مسكوت عنه، عانى

 العنف في منظومة التربية والمناهج التعليمية-اعداد المحامية ملك قاسم

                   ما من أحد منا لا يتذكر صوراً من العنف بكل أشكاله وصنوفه خلال حياته الدراسية ابتداءً من المناهج التعليمية التي وضعها وقام بصياغتها الفكر الذكوري وصولاً الى نظام الاستبداد الذي ركز جهوده لبناء مجتمع خانع مدجن مروراً بالمؤسسات التعليمية بكل ما تحتويه من العناصر والتي ساهمت في التعنيف. من منا لا يتذكر الكادر التدريسي الذي ترتبط صورته بالعصا، وخرطوم المياه الذي كان يتفاخر كثُر من المعلمين به، وأن صورة ذاك المعلم لا تكتمل بدونهما، وكذلك (جب الفئران)، وقص الشعر، و(الفلقة) وهي الضرب على الأرجل بعد أن يجبر الطفل بالقوة على الاستلقاء على الارض أمام كل التلاميذ، تناله عبارات التوبيخ والألفاظ المؤذية. أما الأبنية المدرسية فلها طابع سلطوي قهري يتخذ ملامح متعددة ,فأولا من حيث

عنف القوانين في واقع المرأة العربية

فاديا ابو زيد   لطالما ارتبط العنف ضد النساء في اذهان معظمنا بتلك الصورة القائمة على التفوق العضلي للرجل على المرأة رجل ضخم يمسك امرأة من شعرها ويوسعها ضربا! لكن هذه الصورة, هي الصورة المجتزأة للعنف الأكبر والأعمق. وهو عنف مركب منصوص عنه في حزمة مواد الدستور, ايضا في القوانين المشتقة من الدستور وهو: عنف تراثنا الذكوري ضد المرأة! عنف قوانين الدولة الذكورية! غياب قوانين حقوق الانسان من قوانين الدولة! غياب القوانين الحمائية للمرأة في منظومة قوانين الدولة! غياب القوانين الرادعة للعنف ضد المرأة! غياب تعريف قانوني للعنف الممارس ضد المرأة من منطلق جنسها! بنى التراث الإنساني قيمه على التفوق العضلي. وقديما قام الرومان بقتل أي طفل ذكر يعاني من خلل /جسماني/ يجعله عالة على المجتمع: فالرجل للحرب وعضلاته وقوته البدنية وسيفه, هي

تابع آخر أخبارنا

تطوع معنا

هدفنا هو الضغط من أجل أدوار ومشاركة متساوية للمرأة في عمليات صنع القرار السياسي وعلى جميع المستويات والمجالات، بحيث تؤخذ حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين كأولوية على الأجندات الوطنية من أجل تقرير وبناء مستقبل سوريا .

التطوع
التواصل